السبت - 2 مارس 2024 - 4:46 صباحًا
الرئيسية / اسلايدر / مشعل السديري يكتب: اتركوا عباد الله في حالهم

مشعل السديري يكتب: اتركوا عباد الله في حالهم

مشعل السديري يكتب: اتركوا عباد الله في حالهم

ألقت الشرطة الهندية القبض على لصوص، وصادرت ما سرقوه إلا أن الغنيمة لم تكن نقوداً أو مجوهرات ذهبية، وإنما 8 حمير، سرقوها لبيعها في ولاية أندرا براديش حيث يؤمن السكان هناك أن تناول لحم الحمير يزيد من النشاط والفحولة، ولا يتناوله غير الرجال، خصوصاً المقبلين منهم على الزواج، أو الذين وصلوا إلى أرذل العمر.

غير أنه لتراجع أعداد الحمير، بعد أن استبدل المزارعون المكائن بها، فقد ارتفعت أسعارها، وأصبحت مطمعاً للصوص أكثر وأكثر.

وما دمنا بصدد الزواجات، فقد جرى العرف بالتهاني، هو ما نقول مثلاً: (بالرفاه والبنين)، ولكن يصعب أن يجول في خلد أي شخص أن يهنئ البرازيلي فيرمينو وشريكته، التي أعلن عزمه الاقتران بها، بعبارة من هذا القبيل، إذ قرر الرجل البالغ من العمر 74 عاماً أن يتزوج عنزة، نعم عنزة.

ورداً على سؤاله حول سبب رغبته أن تشاركه عنزة ما تبقى له من العمر، ردّ قائلاً إن خياره هذا يعود إلى أن عروسه التي أطلق عليها اسم (كارميليتا) متواضعة في مطالبها، كما أنها لا تتمتع بالقدرة على الكلام، وإن كانت تصدر أصواتاً بين حين وآخر.

أما الزواج الذي صدمني ولوّح عقلي، فهو زواج تم في اليمن الشقيق، لطفلة في العاشرة من عمرها، لرجل في الأربعينات من عمره، وأخذ الزوج الطفلة التي لا تعي ماذا يعني الزواج لأحد الفنادق بمدينة حرض، ودخل بها لتلقى حتفها متأثرة بجروح عميقة وتمزق في الرحم.

وناشد ناشطون أجهزة الأمن إلقاء القبض على الجاني، وأسرة الطفلة المتوفاة، وتسليمهم للعدالة كي يكونوا عبرة لمآسي زواج القاصرات. غير أن السلطات اليمنية نفت نفياً قاطعاً صحة ما تردد مؤخراً حول وفاة الطفلة.

وقال محافظ حجة: لقد شكّلنا لجنة خاصة لتقصي الحقائق، تبين لنا أن الطفلة ما زالت على قيد الحياة، وتنعم بالحياة السعيدة في كنف زوجها. وهاجم الذين يبالغون ويلفقون الأخبار، ولا يتركون عباد الله في حالهم (!!)، وختم تصريحه قائلاً: إن آفة الأخبار رواتها.

وما دام الشيء بالشيء يذكر، فهناك رجل صالح في مدينة الطائف تقدم شاب لخطبة ابنته، فقبل به، ولكنه اشترط عليه أن يكون مهرها هو أن يحفظ سورة البقرة بكاملها (تشكيلاً وتجويداً وتفسيراً وتلاوة)، وله إلى الآن 10 أشهر، كلما اختبروه يسقط في الاختبار، ولا أستبعد أنه كان أصلاً أيام دراسته أبلد تلميذ في مادة (المحفوظات). ما هو مثلي (بلبل).

عن Nas News

شاهد أيضاً

مشعل السديري يكتب: أطفال الأمس وأطفال اليوم

الأطفال وما أدراكم ما الأطفال، إنهم أذكى، ولا أقول أخبث، مما نتصور بمراحل، وكل جيل، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *