السبت - 2 مارس 2024 - 4:31 صباحًا
الرئيسية / إسلاميات / صيام ست من شوال.. حكمه وفضله.. وهل يكون متتابعا أم متفرقا؟

صيام ست من شوال.. حكمه وفضله.. وهل يكون متتابعا أم متفرقا؟

انتهى شهر رمضان ومن وفقه الله لصيامه وقيامه إيمانا واحتسابا فقد نال خيرا كثيرا وأجرا وفيرا.. لكن مواسم الطاعات والعبادات والفضل لم تنته فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : من صام رمضان ثم اتبعه ستا من شوال كان كمن صام الدهر كله.


وقد أجمع جمهور الفقهاء على أن صيام ست من شوال مستحب لما له من فضل وأجر وفير وتفسير حديث النبي صلى الله عليه وسلم بأن من صام ستا من شوال كمن صام الدهر كله قول ثوبان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: جعل الله الحسنة بعشر أمثالها الشهر بعشرة أشهر وصيام ست أيام بعد الشهر تمام السنة.


فنجد أن صيام رمضان بعشرة أشهر وصيام ست أيام بستين يوما أي شهرين إضافيين وبجمعهما على الشرة أشهر تكون المحصلة إثنا عشر شهرا أي عام كامل.. “والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم”.


وقد أجاز العلماء صيام ست من شوال إما متتابعات بأن تصوم ستة أيام متصلة _ وراء بعضها_ أو تصومها متفرقة على مدار شهر شوال كأن تصوم في كل أسبوع يومين مثلا حتى تقضي الستة أيام بنية صيام الست من شوال.

عن Nas News

شاهد أيضاً

تعرف على غزوات النبي.. من الأبواء إلى تبوك

تعرف على غزوات النبي.. من الأبواء إلى تبوك   غزا النبي صلى الله عليه وسلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *