السبت - 2 مارس 2024 - 6:24 صباحًا
الرئيسية / مقالات رئيس التحرير / اختراق الآفاق.. بمواهب النفاق

اختراق الآفاق.. بمواهب النفاق

اختراق الآفاق.. بمواهب النفاق

 

في كل مكان وزمان يوجد كتاب يوظفون أنفسهم أو يتم توظيفهم لتحسين صورة قبيح أو رفع قيمة وضيع أو غسيل سمعة فاسد أو إظهار طاغية ديكتاتور فاسد على أنه ترعة المفهومية وبرلنت النباهة وفيلسوف الحمير.

تتجلى هذه الصورة أو الحالة في الدول العربية أكثر لخضوعها في الغالب تحت حكم الطغاة المستبدين “المتبتين” في الحكم العاضين عليه بالنواجذ الواجدين فيه حياتهم ورفاهيتهم ومجدهم وعزهم ورزهم والذين يعلمون جيدا أنهم بدونه لاشئ ولو فارقوا الكرسي لحظة واحدة فسيكون إما إلى المشنقة أو المقبرة وفي كل شر وغبن ونهاية بالنسبة لهم.

ويعلم المستبدون الظالمون جيدا أن من يكتبون لتمجيدهم رغم الفساد ورفعهم رغم الانحطاط وتجميلهم رغم القبح هم كاذبون منافقون أفاقون منتفعون لكن يبتهجون بهم رغم زيف المشهد بالكامل ويطمئنون لوجودهم كأنهم الملح الذي يضبط الطعام الماسخ الفاتر قدر المستطاع.

والعجيب أن هؤلاء الكتاب يتبارون فيما بينهم ويزايدون في الولاء الزائف والانسياق الفج والنفاق الواضح الذي يلامس الكفر في بعض الأحيان والعهر السياسي في أحيان أخرى فلابد من ذكر الحاكم في الموضوع وفي الغالب في المقدمة فلا يصح أن يتركه حتى “قعر” المقال.. ولابد من الإشادة بإنجازاته الوهمية وبصيرته المعمية وقريحته المخصية وفصاحته التي في المهلبية وبالمرة شياكته وأناقته وطلعته البهية وجاذبيته المفترية.

ولعل هؤلاء يدركون أنهم مفضوحون ممجوجون منبوذون من الساخطين على السلطة والسلطان.. وكل الشعب في الغالب ساخط على الطغاة الظالمين الفاسدين.. لكن هؤلاء أعينهم على النظام الذي يفرد لهم العطية ويرفع لهم المهية ويقدمهم على غيرهم سواء كانوا رجلا أو ولية.. فيفتح لهم القنوات ويفرد أمامهم المساحات لكتابة المقالات والجلوس في البرامج بالساعات يسبحون بحمد سيدهم وتاج رأسهم.. السلطان.

والأسماء كثيرة إذا ما أردنا مثالا على هؤلاء.. والكتابات كثيرة إذا ما أردنا أن نسوق عبارات وفقرات..أبوهم السقا مات..  لكن رغبة في أن يكون الكلام “طازة” فلا أجد مثالا “أطيز” مما كتبه اليوم كاتب سعودي في مقال بعنوان “السحر الحلال.. محمد بن سلمان”.. شوف يا أخي!!.

يقول العتيبي في مقدمة مقاله اللذيذ والذهب الإبريز “ السحر حلالٌ وحرامٌ، والسحر غموضٌ، والغموض مفيدٌ ومضرٌ، مفيدٌ حين يتم توظيفه بشكل صحيح، ومضرٌ حين يتم توظيفه بشكلٍ سيئ، فالساحر تهمة حين يطلق على الأنبياء والرسل، ولكنه مزية وفضيلة حين يتم إطلاقه على البارعين والمبدعين في أي مجالٍ وأي فنٍ، ومحمد بن سلمان سحر الناس بالسحر الحلال”.

عزاؤنا أن المنافقين مهما صعد نجمهم وعلا جعيرهم واستأسد معيزهم فطريقهم موصوف وجهدهم متلوف ومصيرهم في النهاية معروف.. مع الذين قضوا أيامهم في الدوران في أفلاكهم وإخراج أفلامهم.. في مزبلة التاريخ.

 

 

عن Nas News

شاهد أيضاً

الاثنين المقبل ولمدة 12 يوما.. افتتاح معرض الكتاب الرابع ببورسعيد

ضمن الاحتفال باختيار مدينة بورسعيد عاصمة الثقافة المصرية تفتتح الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *