السبت - 2 مارس 2024 - 6:31 صباحًا
الرئيسية / اسلايدر / أسماء المحلات.. “نكتة على اليافطة”

أسماء المحلات.. “نكتة على اليافطة”

“كبدة وصدقتها”.. “جريمة أكل”.. “دلع كرشك”.. و”الحرامي” تخصص موبايلات 

إذا مررت يوما في أحد الشوارع ووجدت شخصا يرفع بصره ناحية يافطة معلقة على واجهة أحد المحلات وعلى فمه ابتسامة عريضة فلا تظن أنه مجنون أو يضحك بلا سبب لأنك إذا نظرت لليافطة نفسها فسوف تضحك مثله وربما أكثر عندما تقرأ الاسم المدون عليها والذي ابتكره صاحبه ليلفت الأنظار ويشد الانتباه إلى محله ومنتجه فتحول من مجرد اسم إلى.. “نكتة على اليافطة”.

كثير من أصحاب المحلات يلجأون لاختيار اسم طريف أو غير تقليدي عندما يفكرن في عمل مشروع تجاري مثل محلات الأكل أو الاكسسوارات يستطيعون من خلاله لفت نظر المارة في الشارع للمحل ومن ثم التوقف عنده تمهيدا لدخوله والتعامل معه أو التسوق منه أو طلب خدمته التي يقدمها للعملاء. وفي الفترة الأخيرة انتشرت محلات لتقديم الوجبات السريعة مثل الكريبات والبيتزا والفطائر إضافة لمحلات الموبايلات والاكسسوارات التي يفتتحها في الغالب شباب تتراوح أعمارهم بين 18 و20 عاما حيث يتعمدون اختيار أسماء طريفة تشبه النكتة للتعبير عن المرح والتفاؤل والروح المرحة التي تجذب الزبائن خاصة في المناطق الشعبية.

أحد هذه المحلات أطلق عليه صاحبه اسم “كبدة وصدقتها” حيث يقدم لزبائنه سندوتشات الكبدة والسجق والهمبورجر في محاولة واضحة لإطلاق مايشبه النكتة أو الإفيه الظريف في مقابلة لجملة “كدبة وصدقتها” الأمر الذي يجعل المارة يلتفتون للاسم وينتبهون للمحل حتى ولو كانوا مسرعين ويظل الاسم عالقا في أذهانهم وبالتالي لا يخطئون المحل.

محل آخر يقدم الوجبات السريعة مثل الكريبات والبيتزا اختار له صاحبه اسم “جريمة أكل” في مقابلة لعبارة “جريمة قتل” ليكون الاسم طريفا يلفت الانتباه وبالفعل هذا ما نجح فيه صاحب المحل حيث لفت انتباه المارة الأمر الذي جعلهم يقبلون عليه ويطلبون منه الوجبات بعدها نجح في كسبهم بجودة ما يقدمه لكن كان المدخل لهذا اسم المحل الذي كان بمثابة النكتة الطريفة.

محل ثالث يقدم الوجبات الساخنة تصدرته يافطة كبيرة عليها عبارة “دلع كرشك” كعبارة صريحة لحث الزبائن على الاهتمام بتناول الوجبات كنوع من التدليل يناله “الكرش” عندما تملأه بما لذ وطاب. ومحل آخر لكن هذه المرة يبيع الفاكهة أطلق عليه صاحبه اسم “فكهاني شاكر” ليكون بمثابة الإفيه نسبة لاسم المطرب هاني شاكر وليعكس كذلك أن صاحبه يعمل بائعا للفاكهة من خلال كلمة “فكهاني” ويشكر ربه تعالى على ما رزقه من خلال كلمة “شاكر” ليجمع بين الطرافة والمعنى الجميل.

وهناك أيضا أسماء صادمة هدفها أيضا لفت الانتباه مثل محل الموبايلات الكبير الذي وضع عليه صاحبه يافطة كبيرة وكتب عليها اسم “الحرامي” لتلفت انتباه المارة بشدة مستغربين من إطلاق هذا الاسم المشين الباعث للشك والريبة والحذر أيضا على محل من المفترض فيه أن ينال صاحبه ثقة الزبائن ويكون بمثابة الأمين معهم وليس “الحرامي” لكن المار من أمام المحل يجد أن صاحبه بلغ مايريد من هدف حيث يمتلئ بالزبائن الذين يتفقدون المعروضات أو يتعاملون مع الفنيين المتواجدين في المحل. محل آخر له اسم صادم يقدم الوجبات السريعة حيث أطلق عليه صاحبه اسم “طفاسة” ليلفت الانتباه بشدة ويبعث في البداية على الاستغراب وربما الاستهجان لكن سرعان ما يجذب الزبائن لتجد أمامه عددا لا بأس به من راغبي الحصول على السندوتشات رغم أن الاسم نفسه يعتبر مجرد الأكل في المحل “طفاسة”.

قال علي السيد صاحب محل: هذه الطريقة الهدف منها جذب الناس وشد انتباههم حتى يقبلوا على المحل ولو مرة واحدة وبعدها يكون الأمر متعلقا بجودة السلعة المقدمة أو البضاعة المعروضة ثم حسن التعامل مع الزبون أو العميل وهذا هو الفيصل في معظم الأحيان حتى لو كانت البضاعة جيدة.

تابع قائلا: في ظل حالة الركود التي تمر بها الحركة التجارية في البلاد لا يجد صاحب المحل إلا التحرك في مساحة أخرى غير الاعتماد على الجلوس وانتظار القادم فيحاول التجديد والابتكار وتقديم العروض الجيدة لجذب الناس سواء كان ذلك بالاسم أو الشكل أو التنازل عن جزء من المكسب بتقليل سعر المنتج أو تقديم العروض الترويجية التي تكون في المعتاد بنسبة خصم تنافسية مع المحلات المجاورة أو السوق بصفة عامة.

أوضح محمد عبد الرحمن من أصحاب المحلات قائلا: الشعب المصري خفيف الظل ويحب المرح والنكتة بطبعه ولا يفوت أي فرصة ليثبت ذلك خاصة إذا تعلق الأمر بأموره المعيشية ومن ذلك تجارته ومصالحه الخاصة فإذا قرر أحدهم عمل مشروع تجاري فإنه يفكر في اسم خفيف الظل مثله خاصة لو كان هذا المشروع “محل أكل” ليشد الانتباه ويلفت الأنظار.

تابع قائلا: كثير من الباعة وأصحاب المحلات تتعدى خفة دمهم اختيار اسم المحل فتجده يرسل النكت والإفيهات ويشاكس مع الزبائن ويمرح معهم وبعضهم يكون علاقة أشبه بالصداقة مع العملاء تتعدى نطاق العمل وهذا جدير بأن يجعل العميل وفيا للمحل وصاحبه فلا يشتري ما يحتاجه بعيدا عن صاحب المحل الذي تربطه به علاقة ود وحب.

عن Nas News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *